برنامج الفحص الكرموسومي للإجنه قبل وضعها في الرحم


يتميز مجتمعنا السعودي بتمسكه بعقيدته و بشعائر دينه إضافة إلى الترابط ا سري القوي الذي حث عليه ديننا الحنيف. فأدى هذا الترابط ا سري إلىكثرة حا ت الزواج بين ا قارب، حتى وصلت نسبة الزواج من ا قارب إلى ٦۰% تقريباً *. ونتج عن كثرة هذا التزاوج زيادة واضحة في ا مراض الوراثية وخاصة تلك التي تنتقل بالوراثة المتنحيةكمرض فقر الدم الوراثي و ا مراض ا ستق بية والعيوب الخلقية. و ن الكثير من هذه ا مراض قد يستعصي ع جها أو تحتاج إلى عناية مستمرة و تكاليف مالية، و لها تأثيرات اجتماعية و نفسية على الكثير من هذه ا سر، فإنه من الواجب أن نحاول التقليل من أعداد ا طفال الذين يصابون بهذه ا مراض. وبالتالي تقليل التأثيرات ا جتماعية والنفسية على ا سر التي تكثر فيها هذه ا مراض. وقد نستطيع الوصول إلى

نتائج جيدة في هذا الشأن بزيادة الوعي الصحي بشكل عام، عن إحتمال تأثير هذه ا مراض على ذريتهم بعد الزواج.
و شك أن ا مر ليس بالسهل ويحتاج إلى التخطيط الدقيق، ولجهدكبير للوصول إلى ا هداف المرادة. و من هذه العوامل المساعدة في الحد من هذه الحا ت برنامج الفحص الكرموسومي ل جنة قبل وضعها في الرحم. ما هو الفحص الكرموسومي ل جنة قبل وضعها في الرحم:

هو برنامج تلقيح صناعي ل جنة (البويضات) حيث يتم أخذ بويضة وفحصها في اليوم الثالث من بعد تلقيحها في المختبر، للتأكد من س متها من مرض وراثي محدد، و من ثم إرجاعها إلى الرحم. و تفيد هذه التقنية في تفادي حدوث أجنة مصابة بأمراض وراثية و أيضا لتفادي إجهاض هذه ا جنة سباب طبية خاصة. و يمكن القيام بهذه العملية لكل أسرة لديها مرض وراثي معروف و مشخص مسبقاً، عن طريق فحص الصبغات الجينية الكروموسمية الوراثية. و لذلك يتم القيام بهذا الفحص إذا لم يعرف إسم المرض أو لم يتم فحص الصبغات الجينية لهذا المرض. يستخدم هذه ا جراء في عدة أمراض وراثية، من ضمنها مرض اللحيمات القولونية الوراثية ( ما يعرف بإسم فاب FAP ).